المشاركات

الليل بعد سهيل ..

  الليل   بعد   سهيل   يذبح   ليا   طال يذبح   عيونٍ   للسهر   أمست   رهينه أقضي   طوال   الليل   مشغول   البال والليل   ماهو   ليلنا   اللي   خابرينه ليلٍ   طويلٍ   باردٍ   ذابل   الحال والهم   في   جوفي   تزايد   ونينه عالحال   والوضع   وضياع   الآمال   ولا   على   مستقبلٍ   جاهلينه ولا   على   ماضيٍ   ،   ماضي   ولازال البال   يطريه   ولو   كارهينه ولا   على   اللي   قطّع   للوصل   احبال بعد   ماسويت   العجايب   لعينه يانور   شق   وماعاد   بالخاطر   مجال وياشمس   ضوّي   الحال   ماترحمينه؟

يضيق الحال وأتكدر

صورة

عندما تخطئ

لن أقول بأن من يُحب لا يخطئ فالخطأ وارد من أي شخص على أي شخص وفي أي مكان وأي زمان والظروف تلعب الأدوار كذلك! ولن أقول بأن من يُحب يعذر ولا يحزن لأنه إن كان كذلك فهو بلا مشاعر ولا يُحبك ايضاً. صحيح أنه من يُحب يتغاضى ويتحمل ولكن هنالك أخطاء كالشمس واضحه وحارقه لا يمكنك أن تدّعي بأنك لا تراها ولا يمكنك أن تتحمل حرارتها كذلك. ولذلك عندما تُخطئ على أحدهم فقط إعتذر، لاتُبرر أو تكابر لاتتهرب ولا تتصنع الغباء أو تتجاهل الأمر فهو لم يحزن من لاشيء! حزنه دليل على مكانتك في قلبه وإعتذارك دليل على مكانته في قلبك.

يتحدثون!

يتحدثون..! قبلتها وشممتها وفعلت هذا وذاك يفعل، لايستحون! مابال كوكبنا الصغير سكانه لايعقلون؟ أصبَحت للجنس ثورة وقادت الناس بجنون يتحضرون؟ يتطورون؟ يالها من مهزله أعذاركُم وماتدعون أصبحت أشعر البقرف منكم ومماتفعلون لا أدّعي أني ملاك، ولدي في الواقع ذنوب لكنني لم أجعل الحُبَ وسيلة لممارسة بعض المجون! ولم أجاهر بالخطايا أما أنتم؟ فتُجاهرون بئساً لكم ولفعلكم ولأنكم لاتخجلون.